الأخبارتقارير وتحقيقاتسياسة واقتصادمقالات

مصالحة مصر مع قطر

بقلم مجدي الرفاعي

تسعي دولة قطر الي التصالح مع مصر وطي صفحة من المشاكل والخلافات أدت الي توسيع الهوة بين البلدين وأستغلها البعض في أمور أخري ساعدت علي سكب الزيت علي النار وتصعيد الخلافات.

يرى المراقبون بأن موضع الخلافات والمصالحة لم تكن جديدة علي مصر ففي 19 نوفمبر عام 1977 قام الرئيس السادات بزيارة للقدس لدفع عجلة السلام بين مصر وأسرائيل مما تسبب في إثارة ضجة كبيرة من بعض الدول العربية وفي 17 من سبتمبر عام 1978 توجه السادات ومناحم بيجن رئيس وزراء أسرائيل الي واشنطن لتوقيع إتفاقية (كامب ديفيد) لعقد إتفاقية سلام تحت رعاية الرئيس الأمريكي كارتر ووقع عليها السادات وبيجن وكارتر

مصالحة مصر وقطر
الرئيس الراحل محمد أنور السادات والرئيس الأمريكي كارتر

بعدها وقعت مصر معاهده السلام مع أسرائيل في 26 مارس عام 1979وأحدثت المعاهدة غضب عارم في أوساط العالم العربي ولدي قادة الدول العربية والشارع العربي وعقدت 10 دول عربية مؤتمر في بغداد وأعلنوا المقاطعة مع مصر وتعليق عضويتها ونقل مقر الجامعة العربية من مصر الي تونس مصالحة مصر و قطر و تركيا معاهدات السلاموسميت الدول العربية بدول الرفض أو جبهة الرفض تحت زعامة الرئيس العراقي صدام حسين وتم في حينها مقاطعة مصر عدا عمان والصومال والسودان وتعيين الشاذلي القليبي أول أمين عام لجامعة الدول العربية غير مصري كما شملت المقاطعة المنتجات المصرية والشركات والأفراد المتعاملين مع (إسرائيل) وتعليق الرحلات الجوية ومنع المساعدات المالية ورغم كل الضغوط التي تعرض لها السادات ألا أنه أستمر في أتفاقيه السلام مع أسرائيل وزادت حالة الغضب تجاه سياساته حتي أنتهت بأغتياله في 6 أكتوبر عام 1981 على يد جماعة الجهاد الإسلامي التي كانت تعارض بشدة أتفاقية السلام وأنتهت المقاطعة العربية لمصر رسميا في مؤتمر الدار البيضاء الطارئ عام 1990 بالمغرب وعاد مقر جامعة الدول العربية إلى القاهرة وتعيين عصمت عبد المجيد وزير الخارجيه أمينا عاما لجامعة الدول العربية.

إذن المصالحة مع مصر ليست غريبة .. مصر هي الأم التي تحنو علي أبنائها وتسامحهم عندما يغضبوا منها أو (يغضبوها) وطالما عادوا إليها طالبين السماح والعفو والمغفرة فأنها تنسي كل ما كان.

اضغط لزيارة صفحة المعلن
الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق