أخبار العالمفن وثقافة

قصة مقتل وداد حمدي.. فقدت حياتها مقابل 270 جنيها

قدمت الفنانه وداد حمدي العديد من الأعمال الفنية خاصة السينمائية منها، حيث اشتهرت بتقديم أدوار الخادمة خفيفة الظل التي تتفاعل بشكل كوميدي مع أبطال العمل، وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي قدمته بأدوارها إلا أن نهايتها كانت مأساوية، إذ قتلت غدرًا.قدمت الفنانه وداد حمدي العديد من الأعمال الفنية خاصة السينمائية منها، حيث اشتهرت بتقديم أدوار الخادمة خفيفة الظل التي تتفاعل بشكل كوميدي مع أبطال العمل، وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي قدمته بأدوارها إلا أن نهايتها كانت مأساوية، إذ قتلت غدرًا. البداية الفنية لوداد حمدي ولدت وداد حمدي 3 يوليو عام 1924 في مدينة كفر الشيخ، ولكنها انتقلت بعد ذلك وتربت في المحلة الكبرى بمحافظة الغربية حيث عمل والدها، بدأت حياتها الفنية من بوابة حبها للغناء، ولكنها فشلت في هذا المجال، لتتجه بعدها إلى المسرح، ثم إلى الأعمال درامية والسينمائية. وفي يوم 26 مارس توفيت وداد حمدي مقتولة على يد الريجيسير متى باسيليوس، الذي ذهب إلى منزلها حيث ظنت أنه يحتاجها في عمل فني جديد، وهذا ما أوهمها به قبل مجيئه، وبعدما دخل المنزل طلب منها الذهاب إلى الحمام، وعندما ذهبت لتجلب له منشفة، ذهب وراءها ووجه إليها سكينا لقتلها، ونجح بالفعل في طعنها 35 طعنة في الصدر والبطن حتى سقطت على الأرض جثة هامدة، وكان ذلك بهدف السرقة، ولكنه لم يجد سوى 250 جنيها في منزلها.

البداية الفنية لوداد حمدي ولدت وداد حمدي 3 يوليو عام 1924 في مدينة كفر الشيخ، ولكنها انتقلت بعد ذلك وتربت في المحلة الكبرى بمحافظة الغربية حيث عمل والدها، بدأت حياتها الفنية من بوابة حبها للغناء، ولكنها فشلت في هذا المجال، لتتجه بعدها إلى المسرح، ثم إلى الأعمال درامية والسينمائية.

وفي يوم 26 مارس توفيت وداد حمدي مقتولة على يد الريجيسير متى باسيليوس، الذي ذهب إلى منزلها حيث ظنت أنه يحتاجها في عمل فني جديد، وهذا ما أوهمها به قبل مجيئه، وبعدما دخل المنزل طلب منها الذهاب إلى الحمام، وعندما ذهبت لتجلب له منشفة، ذهب وراءها ووجه إليها سكينا لقتلها، ونجح بالفعل في طعنها 35 طعنة في الصدر والبطن حتى سقطت على الأرض جثة هامدة، وكان ذلك بهدف السرقة، ولكنه لم يجد سوى 250 جنيها في منزلهاقدمت الفنانه وداد حمدي العديد من الأعمال الفنية خاصة السينمائية منها، حيث اشتهرت بتقديم أدوار الخادمة خفيفة الظل التي تتفاعل بشكل كوميدي مع أبطال العمل، وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي قدمته بأدوارها إلا أن نهايتها كانت مأساوية، إذ قتلت غدرًا. البداية الفنية لوداد حمدي ولدت وداد حمدي 3 يوليو عام 1924 في مدينة كفر الشيخ، ولكنها انتقلت بعد ذلك وتربت في المحلة الكبرى بمحافظة الغربية حيث عمل والدها، بدأت حياتها الفنية من بوابة حبها للغناء، ولكنها فشلت في هذا المجال، لتتجه بعدها إلى المسرح، ثم إلى الأعمال درامية والسينمائية. وفي يوم 26 مارس توفيت وداد حمدي مقتولة على يد الريجيسير متى باسيليوس، الذي ذهب إلى منزلها حيث ظنت أنه يحتاجها في عمل فني جديد، وهذا ما أوهمها به قبل مجيئه، وبعدما دخل المنزل طلب منها الذهاب إلى الحمام، وعندما ذهبت لتجلب له منشفة، ذهب وراءها ووجه إليها سكينا لقتلها، ونجح بالفعل في طعنها 35 طعنة في الصدر والبطن حتى سقطت على الأرض جثة هامدة، وكان ذلك بهدف السرقة، ولكنه لم يجد سوى 250 جنيها في منزلها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock